السبت 20 يوليو 2024

اسكريبت كنت داخله البيت رجعه من الشغل

انت في الصفحة 1 من 16 صفحات

موقع أيام نيوز

كنت داخله البيت راجعه من الشغل وتعبانه ع اخري ومش طايقه حد ولا حتى نفسي دخلت وقولت السلام عليكم.. 
لقيت بابا و ماما بيردوا عليا من غير نفس وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
حطيت الشنطه ع الكرسي و وقفت قدامهم خير ف حاجه.. 
ماما احم.. ايوه ابن عمك شريف جاي انهارده يتقدملك و هتقعدي معاه.. 
اتكلمت بضيق تاني ي ماما تاني!! هو انا مش قولت اني مش عايزه اتجوز.. 
بابا رد عليا پحده انت بيجي ليكي الغريب مش عجبك ولا حتى القريب.. ادخلي غيري و ارتاحي علشان هما هيجيوا ع الساعه 7 تكوني جاهزه.. 
دخلت الاوضه بتاعتي وانا مدايقه بجد.. 
نسيت اعرفكم بنفسي انا نسمه عندي 24 سنه و بشتغل ممرضه و مش عايزه اخد خطوة الجواز دلوقتي خالص لاني مش مستعده.. 

نرجع تاني دخلت الاوضه و غيرت هدومي و صليت العصر و اخدت مصحفي و قعدة ع طرف السرير و بدات اقرا بعض الايات من القرآن الكريم.. لفت انتباهي صوت رسايل كتير واتس و ماسنجر حاولت كتير اني اتجاهل بس كان عدد الرسايل كتير جدا صدقت و قفلت المصحف و حطيته جنبي ع الكمود و مسكت الفون ولقيت كذا رساله من رغم غريب.. 
اي ي قمر.. 
مش هتردي.. 
ع العموم بكرا بالكتير هتكوني معايا ي قلبي .. وبصراحه اول حد جه ع بالي انه ممكن يبعت الرسايل دي هو شريف 
بس شريف ليه يقول متوافقيش ع العريس اللي هو نفسه شريف ده من فتره كبيره بيتحايل عليا اني اوافق.. 
فتحت الفون تاني وبعت.. 
انت مين!! وجبت رقمي ازاي! هو انت تعرفني اصلا و مين قالك اني جايلي عريس!!
لقيته شاف الرسايل ف نفس اللحظه اللي بعت فيها.. 
ولقيته بعتلي خمني انتي انا مين وانت هتعرفيني 
انا مش عايزه اعرف انت مين.. 
لقيته بعتلي لو وافقتي ع شريف مش هيوصل البيت بتاعهم صدقيني
اول ماشوفت الرساله دي قلبي اتنفض و عملتله بلوك من خۏفي.. 
وافتكرت ان كان ف رسايل ماسنجر فتحتها لقيت شريف بعتلي ازيك ي نسمه عامله اي.. اكيد انتي عارفه اني جايلك انهارده علشان موضوع جوازنا.. علشان خاطري وافقي انا بحبك اوووي صدقيني والله بعشقك انا لو اطول اجبلك نجم من السما هجبلك علشان خاطري وافقي.. هكون عندك الساعه 7 بالدقيقه وبتمنى تفرحي قلبي بقا
سلام.. 
شوفت الرسايل و 100 فكره و فكره ف دماغي و مش فاهمه حاجه.. و خاېفه بس ليه هل انا خاېفه ع شريف انه يتاذى ولا انا خاېفه ع نفسي دي.. قطع تفكيري خبط ايمن اخويا ع الباب.. 
اذنت ليه بالدخول وحاولت اتظاهر بالثبات.. 
ايمن 32 سنه و متجوز وعنده بنت و ولد ريم و رحيم عندهم 5 سنين 
اتكلمت تعالى ي ايمون.. 
ايمن دخل اي ي نسوم عامله اي ي عروسه.. 
انا اول ما سمعت كلمه عروسه قلبي اتقبض و الدموع اتجمعت ف عيني وبصتله بصمت... 
لقيته اجي و حاوطني بدراعه اي ي نسوم مش ناويه تفرحيني بيكي بقاا.. انا عارف انك مش مستعده بس دي سنة الحياة.. وبعدين شريف كويس وانت عارفه ده
نسمه بس انا مش مرتاحه صدقني.. 
ايمن بصي انت اخرجي عادي واقعدي معاهم كانها زياره عاديه خالص واللي فيه الخير ان شاء الله ربنا يقدمه. 
قومت وقفت وانا حاسه اني تايهه واجى ع بالي اني اقول لايمن ع الرسايل و كنت لسه هقولي لقيت عايده مراته بتنده عليه.. 
ايمن هسيبك انا بقي ي قمر و طبطب ع كتفي وخرج.. 
كنت متلخبطه وراحه جايه ف الاوضه ومش عارفه اعمل اي واي الحل!! ارفضه.. طب ما ارفضه وخلاص ما هو ده اللي انا عايزاه اصلا و ده بردو اللي عايزه الشخص المجهول اللي بعت الرسايل يا ربي اعمل اي.. 
دخلت غسلت و شي و خرجت نمت ع السرير والنوم غلبني للساعه 6.. 
عند شريف ف بيته.. 
شريف باين عليه الفرحه بس خاېف ان نسمه ترفضه زي مره اللي فاتت.. 
واقف قدام المرايا بيظبط شعره و ابتسامه قلق ع ملامحه.. 
دخلت عليه اخته ابتسام.. 
ابتسام بضحكه صافيه امسك ي شريف دي الساعه بتاعتك انت كنت ناسيها ف اوضة ياسر.. 
شريف اخد من ابتسام الساعه شكرا ي قلب اخوكي و البسي يلا معتش وقت.. 
ابتسام ماشي ي حبيبي ربنا يفرحك. 
شريف حدفلها بوسه ف الهوا و كمل تجهيز نفسه.. 
ابتسام راحة تجهز و ياسر اخوهم بردو.
ياسر اصغر من شريف بسنتين عنده 27 سنه
ف اوضة ام
شريف.. 
كانت قعدة ع طرف السرير و زعلانه.. 
حازم ابو شريف دخل.. 
حازم اي ي فاتن مالك زعلانه كده ليه.. 
فاتن مش عارفه ي حازم ابنك شريف دماغه ناشفه ومش عايز بتجوز غير نسمه و بيحبها ومهوس بيها وهي مش بتحبه و مش عايزاه.. 
قرب حازم من فاتن وباس
راسها و ده بقا اللي مزعلك كده.. ي ستي اعتبري ان احنا رايحين زياره عاديه هو مش ادهم ده اخويا ولا لا.. 
فاتن ايوه معاك حق ادهم اخوك و نسمه بنت اخوك.. 
فاتن ابتسمت طب يلا علشان نلبس اصل انا
عارفه ابنك فاته رايح جاي ف الاوضه محسسني انها هتهرب.. 
اتكلم حازم بمرح انه الحب ي ساده.. 
عند نسمه.. 
نسمه صحيت من النوم و صلت المغرب و لبست علشان فات الكل ع وصول و كانت حاسه انها مش مدايقه زي كل مره و عندها قبول و ف امل انها هتوافق.. 
لبست فستان كشمير و خمار باللون الابيض وكانت بتعدله قدام المرايه.. 
دخل ايمن ها خلصتي ي عروسه. 
بصتله بابتسامه خفيفه ايوه ي حبيبي خلصت اهو.. 
ايمن ماشي انا هقول ل عايده تيجي تقعد معاكي هنا.. 
بصتله ماشي ي حبيبي.. 
ايمن خرج و لفت انتباهي صوت الرسايل ع الفون وقلبي بدا يدق بقوه.. فتحت الرسايل.. 
وكان باعت من رقم غريب تاني.. 
اي ي مزهه جهزتي علشان ترفضي شريف زي المره اللي قبلها.. 
ساعتها حسيت ان قلبي زعل.. 
ارفض!! 
عايده دخلت وانا قفلت الفون بلخبطه و حطيته جنبي.. 
عايده عروستنا اللي منوره بيتنا.. 
نسمه اهدي ي بنتي بقاا.. 
عايده بتمثيل الصدمه اهدى اعوذ بالله.. 
وبعدين سمعنا صوت جرس الباب.. 
بسم الله..... 
سمعنا صوت جرس الباب وعايده اتكلمت بحماس اهو العريس اجي العريس اجى.. 
انا بدات اتوتر ومش عارفه اعمل اي.. ايوه ارفض خلاص انا قررت اني ارفض.. 
بره الاوضه.. 
ادهم و هدى مامت نسمه و ايمن واقفين بيسلموا ع شريف و حازم و فاتن و ابتسام وياسر وكان السلام بكل حب و صدق و فرحة وابتسامه عريضه مرسومه ع الوجوه.. 
ادهم والد نسمه اهلا اهلا نورتونا اتفضلوا كلهم دخلوا قعدوا مع بعض... 
شريف قاعد بيتلفت حواليه و حرفيا ھيموت و يلمحها.. 
ايمن قعد جنب شريف اي ي برنس بتتلفت كتير ليه مش تهدى و تصبر كده..
نفخ شريف بلهفه و نفاذ صبر اووووف.. مانا هادي اهو.. 
ايمن اممم.. ماهو واضح ههه. 
وبعد سلام طال بين الجميع حازم اتكلم احم.. طبعا انتم عارفين احنا جاين ليه.. وياريت بنتنا نسمه توافق مش كل مره اجيب ورد واجي وامشي وشي زي قفايا كده بتاع الورد هيكسب ع قفايا كتير ههههه.. 
الكل ضحك.. 
زين ان شاء الله خير.. 
ايمن قام علشان يجيب نسمه.. 
ايمن خبط الباب.. 
عايده فتحتله ودخلوا.. 
ايمن ساند ع الحيطه و مربع ايده وشايفني بفرك ف ايدي و متوتره خالص... 
ايمن ي بنتي مالك متوتره كده ليه هو انا بقولك انهارده فرحك ده انا بقولك هتقعدوا مع بعض بس ولو كده هنقرا الفاتحه.. وغمز ولا انتي 
عايده طب يلا انت و هي اخرجوا وانا هجيب العصير من المطبخ و جايه.. 
ايمن ماشي. 
ايمن اخدني و خرجت وانا رجل بتقدم و رجل بتاخر و مش عارفه اعمل اي.. 
اتكلمت السلام عليكم ورحمة الله.. 
الكل و عليكم السلام ورحمة وبركاته.. 
اول ما دخلت لقيت شريف وقف اول واحد و مبتسم.. 
اول ماشوفته لا اراديا ابتسمت... و دخلت سلمت ع الكل وقعدة جنب ماما.. دخلت عايده بالعصير و قومت ساعدتها و قدمت لكل واحد كوبايه و اجى الدور ع شريف ولقيت ايمن اخويا قالي استريحي انت وانا هقدم العصير مكانك.. 
ضحكت جوايا من قلبي اوي ع منظر شريف اللي ضحكته اتحولت لغيظ.. اصل انا كنت قدمت للكل كان لسه بس شريف وايمن وعايده.. هههه ايمن لعبها صح.. 
قعدت جنب ماما و مامته و قعدنا نتكلم.. 
لقيت شريف بيقول استاذنكم بس اخد الانسه نسمه ف البلكونه نتكلم كلمتين.. 
زين اتفضلوا ي ولاد.. 
قومت معاه و انا دقات قلبي مسموعه للكل حرفيا.. 
دخلنا البلكونه و كان ف بينا مسافه مناسبه يعني.. 
ايمن قاعد و مراقبنا ايوه البلكونه قصادهم ع طول.. 
لقيت شريف بيقولي عامله اي.. 
اجيت ارد لقيت
الكلام اتبخر ازاي مش عارفه.. 
حاولت اتكلم احم.. الحمدلله بخير وانت اي اخبارك. 
شريف طول ما انت قدام عيني صدقيني ببقا كويس اوي.. 
اتحرجت وقولتله پحده شويه وبعدين!!! 
شريف اسف.. والله اسف. 
حسيته خاف ان يخسر حاجه كبيره اوي بجد قلبي اتقسم علشانه .. قولتله ولا يهمك.. 
شريف مش هتفرحي قلبي بقا.. 
بصيت ف الارض و هزيت راسي بالموافقه.. 
بصلي بزهول و عدم تصديق موافقه!! انت موافقه بجد!!! ي فرحة قلبك ي شريف و حلم اتحقق.. 
ايوه بجد انا حسيت ان فرحته مش قادر يسيطر عليها و لقيته خرج والضحكه منوره وشه.. 
خرجت وراه.. 
حازم اي رايك ي عروستنا.. 
بصيت ع شريف و لقيت ف عينيه فرحه متتوصفش بجد.. 
وقولتلهم ببتسامه خفيفه انا موافقه.. 
الكل فرح جدا و الكل بدا يهني و يبارك وانا من جوايا حيرانه و مش
عارفه انا ليه وافقت.. 
وبعدها قرانا الفاتحه و كنت شايفه شريف من فرحته مش مصدق و كل شويه يبص عليا بنظره اطبعت ف قلبي حرفياا.. 
وبعدها سمعنا اذان العشا كل الرجاله نزلت تصلي ف الجامع جنب البيت و احنا البنات دخلنا نصلي مع بعض جماعه.. 
خلصنا صلاه وعملت شاي للكل و اخدت الكوبايه بتاعتي انا و طنط فاتن و دخلنا البلكونه ندردش شويه.. ولمحڼا شريف والكل راجع من المسجد و طالعين ع البيت بس فاجاة سمعنا صوت رصاص و شريف وقع ف الارض و الكل اتلم عليه.. 
فاتن بصړيخ شررررررريف.. 
انا ف ثانيه قلبي وقع ومش عارفه اعمل اي نزلنا كلنا جري ع تحت.. 
زين
اطلب ي ايمن الاسعاف بسرعه مفيش وقت شريف دمه هيتصفى.. 
ايمن طلب الاسعاف وبعدها بدقايق كان الاسعاف وصل واخد شريف ع المستشفى.. 
وبعدها كلنا روحنا ع هناك و كل واحد حزين و بيعيط.. 
وصلنا المستشفى.. كانت الاسعاف وصلت قبلنا اصلا.. 
روحنا وسالنا عليه و عرفنا انه دخل العمليات جرينا ع هناك و كان عمو حازم واقف قدام الاوضه بيعيط.. 
سالته پخوف و رعشه ف صوتي ع.. عمو هو شړ يف حصله اي.. 
لقيته رد عليا بحزن وقالي شريف الطلقه اجت ف صدره ادعيله ي بنتي.. 
اول ما سمعته اټصدمت و نزلت ع الارض و اتكلمت بصړيخ... 
كل ده بسببي كل ده علشاااااان انااا وااافقتت اتجوزواااا ي ريتني كنت رفااااضت اعااااااا
 

انت في الصفحة 1 من 16 صفحات